حفظ القران واجره العظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حفظ القران واجره العظيم

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أغسطس 15, 2008 12:59 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوتي واخواتي
لقد اعجبني جدا هذا الموضوع الذي وجدته عند بحثي
وسأنقل لكم سؤال احدى الأخوات.. وبما اجابها الاستاذ همام
ولقد شعرت ان كلامه سلس بسيط وانه افادني جدا
وأحببت ان افيدكم معي


س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أود أن أسالك سيدي عن طريقة عملية لحفظ القرآن وتثبيته؛ فأنا أقرأ القرآن، وليّ الرغبة في حفظه، والحمد لله، إلا أني أُصاب أحيانا بالفتور، وكذلك فإن القرآن يتفلت مني بسبب عدم الانتظام في المراجعة،أفيدوني وجزاكم الله خيرا.


الجواب للأستاذ همام عبد المعبود :

أستعين بالله وأقول :

أختنا الفضلى :
لقد تظاهرت الأدلة على فضل قراءة القرآن، وحفظه، وفضل قارئه وحافظه، ومن ذلك:-

- علوُّ منزلة حَافظ القرآن، الْماهر به: فعن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة، ومثل الذي يقرأ القرآن، وهو يتعاهده، وهو عَلَيْهِ شَدِيدٌ، فَلَهُ أَجْرَانِ. وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: يُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ إِذَا دَخَلَ الْجَنَّةَ: اقْرَأْ وَاصْعَدْ، فَيَقْرَأُ، وَيَصْعَدُ بِكُلِّ آيَةٍ دَرَجَةً، حَتَّى يَقْرَأَ آخِرَ شَيْءٍ مَعَهُ.

- حافظ القرآن لا تحرقه النار: فعن عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قال: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "لَوْ أَنَّ الْقُرْآنَ جُعِلَ فِي إِهَابٍ ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ مَا احْتَرَقَ. قال ابن الأثير:… وقيل الْمعنى: مَن علَّمهُ اللهُ القرآنَ لم تحرقْهُ نارُ الآخرةِ، فجُعِلَ جسمُ حافظ القرآن كالإهاب له".

- تشفيعه في أهله: فعَنْ عَلِيٍّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :"مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَحَفِظَهُ أَدْخَلَهُ اللهُ الْجَنَّةَ، وَشَفَّعَهُ فِي عَشَرَةٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ كُلُّهُمْ قَدِ اسْتَوْجَبَ النَّارَ".

- أهل القرآن هم أهل الله وخاصته: فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :"إِنَّ للهِ أَهْلِينَ مِنَ النَّاسِ. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ مَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ أَهْلُ الْقُرْآنِ، أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ".

- إكرام والدي حافظ القرآن، وإعلاء منزلتهما: فعَنْ سَهْلِ بْنِ مُعَاذٍ الْجُهَنِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ، وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ، أُلْبِسَ وَالِدَاهُ تَاجًا يَوْمَ الْقِيامَةِ، ضَوْءهُ أَحْسَنُ مِنْ ضَوْءِ الشَّمْسِ فِي بُيُوتِ الدُّنْيَا- لَوْ كَانَتْ فِيكُمْ، فَمَا ظَنُّكُمْ بِالَّذِي عَمِلَ بِهَذَا ؟

- حملة القرآن مقدمون على أهل الجنة: قَالَ عَطَاءُ بْنُ يَسَارٍ: حَمَلَةُ الْقُرْآنِ عُرَفَاءُ أَهْلِ الْجَنَّةِ. وعن طاوس أنه سأل ابن عباس- رضي الله عنهما: ما معنى قول الناس: أهل القرآن عرفاء أهل الجنة ؟ فقال: رؤساء أهل الجنة.

أختي الكريمة :

غير أن هناك أسسا ينبغي ألا نغفل عنها في موضوع حفظ القرآن منها :-

- النية الخالصة: فالإخلاص هو مفتاح القبول والتيسير.

- البعد عن المعاصي: قال تعالى : {اتقوا الله ويعلمكم الله}(البقرة:282)، فمما أثر عن الشافعي قوله " شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي وأخبرني بأن النور علم ونور الله لا يؤتاه عاص"، ويقول ابن مسعود رضي الله عنه " إن الرجل ليحرم العلم بالذنب يصيبه".

- العزيمة الصادقة: فحفظ القرآن يحتاج منك إلى عزيمة صادقة وهمة عالية.

- الحفظ على شيخ: أو في أقرب مركز إسلامي، أو على أحد الأصدقاء المجيدين للقرآن، أو بمساعدة أحد المواقع المتخصصة في هذا المجال.

- إتباع طريقة منهجية صحيحة: فإذا حسن البدء حسن الختام.

- الاستمرار والمواصلة: فهذا أمر قد يطول أمده وزمانه وقد تمل النفس في الطريق.

- الاجتهاد في فهم معاني وأسباب نزول الآيات، بالقراءة حولها وعنها في كتب التفسير أو القصص القرآني أو ما شابه.

أختنا الفاضلة :

وهناك بعض العوامل المساعدة التي يمكن أن تعينك على الحفظ، منها على سبيل المثال:-

أولا: القراءة بما تحفظه في نوافل الصلوات.

ثانيا: القراءة في كل وقت يتاح لك .

ثالثا: سماع الأشرطة القرآنية المجودة لبعض القراء وخاصة أصحاب الأصوات الجميلة.

رابعا: الالتزام بمصحف واحد للحفظ، فإن التعود عليه مما يعين على الحفظ، وهذا أمر مجرب يوصي به الحفاظ.

خامسا: استعمال أكبر قدر ممكن من الحواس عند القراءة مثل (النطق/السماع/البصر/...).

وقبل الختام :

أذكر نفسي وإياك بفضل المراجعة، فإنها من تمام الحفظ، فلا حفظ بلا مراجعة، وليس هناك مراجعة أصلا من غير حفظ، غير أن للمراجعة أصول وقواعد منها على سبيل المثال :-

- التعاهد الدائم بالمراجعة، وعدم الغفلة عما تحفظ.

- مراجعة أكبر قدر ممكن مما تحفظ.

- استغلال المواسم والمناسبات الدينية : مثل شهر رمضان فهو يعتبر بمثابة موسم المراجعة الأكبر.

كما أن هناك بعض الأمور التي تساعد على المراجعة منها :-

أولاً: العمل في مجال تحفيظ القرآن للأشبال، ولغيرك ممن يرغبون.

ثانيا: المراجعة على الغير فإنها مما تثبت المحفوظ.

ثالثا: المشاركة في برامج تحفيظ القرآن فإنها تعين على ذلك.

رابعا: قيام الليل والقراءة فيه بما تحفظ.


وختاما؛

أسأل الله تعالى أن يوفقك لما يحب ويرضى، وأن يفقهك في دينك، وأن يعينك على طاعته، وأن يصرف عنك معصيته، وان يرزقك رضاه و الجنة، وأن يعيذك من سخطه والنار، وأن يهدينا وإياك إلى الخير، وأن يجعلنا وإياك ممن يحفظون كتابه، ويعملون بما فيه، وأن يصرف عنا وعنك شياطين الإنس والجن إنه سبحانه خير مأمول .. وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ... آمين.


_________________
avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 313
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://noralhoda.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حفظ القران واجره العظيم

مُساهمة من طرف memo10 في الإثنين أكتوبر 06, 2008 2:56 pm

مشكور
مشكورمشكور
مشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور #****# مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور #**الف شكر ليك يا مان**# مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور #**مشكوووور على الشغل الجامد ده**# مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور #**وكل عام وانتم بخير**# مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور #** MEMO10 **# مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور #****# مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكور
مشكورمشكور
مشكور

memo10
مشرف
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 85
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى