(اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك الحمد للة على نعمة الاسلام وكفى بة نعمة الكفرة واليهود والمنافقين البهائين فى مصر الى الجحيم )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

(اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك الحمد للة على نعمة الاسلام وكفى بة نعمة الكفرة واليهود والمنافقين البهائين فى مصر الى الجحيم )

مُساهمة من طرف محمد ابو الحمد في الإثنين مارس 16, 2009 9:29 pm

محكمة مصرية تقضي بالسماح للبهائيين بترك خانة الديانة فارغة في بطاقاتهم المسلم ـ وكالات 20/1/1428 سمحت محكمة مصرية اليوم الثلاثاء للبهائيين بترك خانة الديانة خالية في بطاقاتهم الشخصية. ويرى مراقبون أن ذلك يعد نصرا قضائيا لتلك الأقلية الدينية في مصر. وكان رفض معتنقي البهائية التسجيل في الأوراق الرسمية كمسلمين أو مسيحيين قد أدى إلى عدم حصولهم على بطاقات شخصية لسنوات، مما ترتب عليه حرمانهم من الحصول على التعليم المجاني والخدمات الطبية وغير ذلك من ميزات تخص حاملي البطاقات المصرية، التي أصبح البهائيين في مصر قادرون على استخراجها الآن. وعلى صعيد تغيير الديانات في مصر، كان الدكتور زغلول النجار قد كشف في تصريحات صحفية الأحد الماضي عن جود حملات تنصير في عدة مناطق تشمل القاهرة ومزارع دينا على الطريق الصحراوي برعاية بعض القساوسة من الطائفة الارثوذكسية التابعة للبابا شنودة. وأكد الدكتور النجار انه يمتلك أدلة قطعبة على ذلك، ولن يتراجع عن هذه الاتهامات. ونفى النجار وجود أي شكل من أشكال الاضطهاد للمسيحيين في مصر قائلاً "هذه مجرد ادعاءات باطلة فالأقباط يمثلون 5 % من مجموع الشعب المصري ومع ذلك يمتلكون 85 % من اكبر التوكيلات التجارية في مصر، وساعدهم الاستعمار البريطاني في امتلاك 35%من ثروة مصر وبذلك تم تمكينهم من الاقتصاد، فأين الاضطهاد اذاً". http://www.almoslim.net/figh_wagi3/s...n.cfm?id=21741 أربع سنوات من التداول أمام القضاء.. محكمة القضاء الإداري تسمح للبهائيين باستخراج بطاقات هوية مع ترك خانة الديانة فارغة المصريون – خاص: : بتاريخ 29 - 1 - 2008 منحت محكمة القضاء الإداري أمس، البهائيين الحق بالحصول على بطاقات هوية شخصية بدون ذكر انتمائهم الديني فيها، منهية بذلك أربع سنوات من الجدل الدائر حول القضية التي تخللتها أحكام بعدم الاعتراف بالبهائية كدين. وقضت المحكمة للمواطن البهائي رءوف هندي بحقه بالحصول على وثائق إثبات هوية شخصية لطفليه التوأم، وذلك بترك خانة الدين فارغة من خلال وضع إشارة فيها على شكل خط أفقي صغير (-). وكان والد الطفلين قد أقام الدعوى في 2004 ضد وزير الداخلية ورئيس مصلحة الأحوال المدنية بعد أن عجز عن إلحاقهما بأي من المدارس العامة، بسبب عدم امتلاكهما لشهادة الميلاد الإلزامية الجديدة الصادرة بالحاسب الآلي. جاءت دعواه بعد رفض مصلحة الأحوال المدنية السماح للتوأمين عماد ونانسي رءوف هندي البالغين من العمر (14 عامًا) باستخراج شهادتي ميلاد جديدتين تحملان الرقم القومي، رغم أنهما يحملان شهادتي ميلاد منذ عام 1993 تثبتان اعتناقهما للبهائية ومولدهم لأبوين بهائيين. وفي يناير الماضي، تقدم محامو المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بطلب لتعديل طلبات الطاعنين في الدعوى بعد صدور حكم المحكمة الإدارية العليا في دعوى مشابهة بعدم أحقية البهائيين في الاستمرار في إثبات اعتناقهم للبهائية في الأوراق الرسمية. وبموجب تعديل الطلبات تحول الموضوع إلى حق البهائيين في الحصول على شهادات ميلاد وغيرها من الأوراق الرسمية مع ترك خانة الديانة فيها خالية دون إجبارهم على اعتناق الإسلام أو المسيحية، وهو ما قضت به المحكمة لصالحهم، لكن بإمكان الحكومة استئناف الحكم. يُذكر أن التقديرات تشير إلى وجود ما بين 500 و2000 بهائي، وظلوا لسنوات طويلة يمارسون شعائرهم بحرية تامة إلى أن حظر الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر ممارسة جميع طقوس العبادة التي يقوم بها البهائيون في مصر، وذلك في أعقاب صدور فتوى دينية مماثلة من الأزهر.
avatar
محمد ابو الحمد
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد الرسائل : 160
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى